محمد دياب للمحاماة
نورتوا المنتدى بتشريفكم
محمد دياب للمحاماة

منتدى قانونى ثقافى

المواضيع الأخيرة
» القصد الجنائى فى جريمة التزوير
الأحد مارس 26, 2017 10:35 am من طرف Admin

» اركان جريمة التزوير ونصوص الاشتراك والمساهمة
الأحد مارس 26, 2017 9:32 am من طرف Admin

» أحكام نقض فى التزوير
الأحد مارس 26, 2017 9:18 am من طرف Admin

» حالات استحقاق الزوجة للنفقة
الإثنين يوليو 25, 2016 1:05 pm من طرف Admin

» الضرب البسيط دفوع واحكام
الإثنين مايو 02, 2016 1:49 pm من طرف Admin

» اهم احكام النقض في جنحة الضرب
الإثنين مايو 02, 2016 1:44 pm من طرف Admin

» برنامج صحابة المصطفى
الأحد يناير 31, 2016 3:22 am من طرف Admin

» الامتداد القانونى لعقد الإيجار القديم
السبت يناير 02, 2016 1:15 pm من طرف Admin

» لائحة الأحوال الشخصية للأقباط الأرثوذكسيين
الخميس ديسمبر 10, 2015 11:11 am من طرف Admin


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أسباب نزول كل سورة (5)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 أسباب نزول كل سورة (5) في الثلاثاء مايو 11, 2010 3:15 pm

Admin

avatar
مؤسس المنتدى
سورة الضحي

والضحي واليل اذا سجي ما ودعك ربك وما قلي

قال حفص بن سعيد القرشي حدثتني امي عن امها خولة وكانت خادمة رسول الله صلي الله عليه وسلم ، أن جروا دخل البيت ، فدخل تحت السرير فمات ، فمكث النبي صلي الله عليه وسلم أياما لا ينزل عليه الوحي ، فقال يا خولة ماذا حدث في بيتي ؟

جبريل عليه السلام لا يأتيني ، قالت خولة لو هيأت البيت وكنسته فأهويت بالمكنسة تحت السرير فإذا شيئ ثقيل ، فلم أزل حتي اخرجته فإذا جرو ميت فأخذته فألقيته خلف الجدار

فجاء نبي الله صلي الله عليه وسلم ترعد لحياه ، وكان اذا نزل عليه الوحي استقبلته الرعدة فقال يا خولة دثريني

فأنزل الله تعالي

والضحي واليل اذا سجي ما ودعك ربك وما قلي

سورة الضحى :

وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى * مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى
وَللآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الأُولَى * وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى
أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى * وَوَجَدَكَ ضَالا فَهَدَى * وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى
فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ * وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَر * وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ "


"وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى "
أقسم تعالى بوقت الضحى وهو صدر النهار حين ترتفع الشمسُ
وأقسم بالليل إِذا اشتد ظلامه، وغطَّى كل شيء في الوجود
قال ابن كثير:
هذا قسمٌ منه تعالى بالضحى وما جعل فيه من الضياء
وبالليل إِذا سكن فأظلم وادلهمَّ، وذلك دليلٌ ظاهر على قدرته تعالى

"مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى"
أي ما تركك ربك يا محمد منذ اختارك، ولا أبغضك منذ أحبك
وهذا ردٌّ على المشركين حين قالوا: هجره ربه، وهو جواب القسم

وَللآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الأُولَى
أي وللدارُ الأخرة خيرٌ لك يا محمد من هذه الحياة الدنيا، لأن الآخرة باقية
والدنيا فانية

وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى
أي سوف يعطيك ربك في الآخرة من الثواب، والكرامة، والشفاعة
وغير ذلك إِلى أن ترضى قال ابن عباس: هي الشفاعة في أُمته حتى يرضى
لما روي أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر أمته فقال: اللهم أُمتي أُمتي وبكى
فقال الله يا جبريل اذهب إِلى محمد واسأله ما يبكيك ؟ - وهو أعلم –
فأتى جبريل رسول الله صلى الله عليه وسلم وسأله فأخبره رسول الله بما قال
قال الله: يا جبريل اذهب إِلى محمد وقل له: إِنا سنرضيك في أمتك ولا نسوؤك

وفي الحديث (لكل نبي دعوةٌ مستجابة، فتعجَّل كل نبي دعوته
وإِني اختبأت دعوتي شفاعتي لأمتي يوم القيامة)

أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى
أي ألم تكنْ يا محمد يتيماً في صغرك، فآواك الله إِلى عمك أبي طالب وضمَّك إِليه ؟
قال ابن كثير: وذلك أن أباه توفي وهو حملٌ في بطن أمه
ثم توفيت أُمه وله من العمر ست سنين، ثم كان في كفالة جده "عبد المطلب"
إِلى أن تُوفي وله من العمر ثمان سنين، فكفله عمه "أبو طالب"
ثم لم يزل يحوطه وينصره ويرفع من قدره حتى ابتعثه الله على رأس الأربعين
وأبو طالب على عبادة الأوثان مثل قومه ومع ذلك كان يدفع الأذى
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكلُّ هذا من حفظ الله له، وكلاءته وعنايته به

وَوَجَدَكَ ضَالا فَهَدَى
أي ووجدك تائهاً عن معرفة الشريعة والدين فهداك إِليها
أي وجدك ضالاً عما أنت عليه الآن من الشريعة فهداك إليها
وقيل: ضلَّ في بعض شعاب مكة وهو صغير فردَّه الله إلى جده

وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى
أي ووجدك فقيراً محتاجاً فأغناك عن الخلق، بما يسَّر لك من أسباب التجارة ..
ولمَّا عدَّد عليه هذه النعم الثلاث، وصَّاه بثلاث وصايا مقابلها فقال

فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ
أي فأما اليتيم فلا تحتقره ولا تغلبه على ماله قال مجاهد:
أي لا تحتقره وقال سفيان: لا تظلمه بتضييع ماله
والمراد كن لليتيم كالأب الرحيم، فقد كنت يتيماً فآواك الله

وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ
أي وأمَّا السائل المستجدي الذي يسأل عن حاجة وفقر
فلا تزجره إِذا سألك ولا تُغلظ له القول بل أعطه أو ردَّه رداً جميلاً قال قتادة:
ردَّ المسكين برفقٍ ولين

وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ
أي حدِّثْ الناس بفضل الله وإِنعامه عليك
فإِن التحدث بالنعمة شكر لها قال الألوسي:
كنت يتيماً وضالاً وعائلاً، فآواك الله وهداك وأغناك
فلا تنس نعمة الله عليك في هذه الثلاث، فتعطَّف على اليتيم
وترحَّم على السائل، فقد ذقت اليُتْمَ والفقر
وأرشد العباد إِلى طريق الرشاد، كما هداك ربك
سورة الـطــارق

قال تعالي

( وَالسَّمَاء وَالطَّارِقِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ النَّجْمُ الثَّاقِبُ )

نزلت في ابي طالب وذلك انه اتي النبي صلي الله عليه وسلم بخبز ولبن فبينما هو جالس اذ انحط نج فامتلأ ماء ثم نارا

ففزع ابو طالب وقال اي شيئ هذا ؟

فقال هذا نجم رمي به وهو اية من ايات الله

فعجب ابو طالب فأنزل الله تعالي هذه الأية


سورة المطففين

قال تعالي

ويـل للمطففين

اخبرنا اسماعيل بن الحسن بن محمد بن الحسين النقيب قال اخبرنا جدي محمد بن الحسين قال اخبرنا احمد بن محمد بن الحسن الحافظ جدثنا عبدالرحمن بن بشر قال حدثنا علي بن الحسين بن واقد قال حدثني ابي قال حدثني يزيد النحوي ان عكرمة حدثه عن ابن عباس قال .. لما قدم النبي صلي الله عليه وسلم المدينة كانوا من اخبث الناس كيلا

فأنزل الله تعالي ويل للمطففين فأحسنوا الكيل بعد ذلك

قال القرطبي كان بالمدينة تجار يطففون وكانت بياعاتهم كشبه القمار المنابذة والملامسة والمخاطرة ، فأنزل الله تعالي هذه الأ ية فخرج رسول الله صلي الله عليه وسلم الى السوق وقراها

وقال السدي قدم رسول الله المدينة وبها رجل يقال له ابو جهينة ومعه صاعان يكيل بأحدهما ويكتال بالآ خر فأنزل الله تعالي هذه الأ ية

سورة الليـل

اخبرنا حفص بن عمر اخبرنا الحكم بن ابان عن كرمة ، عن ابن عباس .. ان رجلا كانت له نخلة فرعها في دار رجل فقير ذي عيال ، ووكان الرجل اذا جاء ودخل الدار فصعد النخلة ليأخذ منها التمر فربما سقطت التمرة فيأخذها صبيان الفقير

فينزل الرجل من نخلته حتي يأخذ التمرة من فمهم ، فإن وجدها في فم احدهم ادخل اصبعه حتي يخرج التمرة

فشكا الرجل ذلك الي النبي صلي الله عليه وسلم واخبره بما يلقي من صاحب النخلة فقال النبي صلي الله عليه وسلم اذهب ولقي صاحب النخلة وقال تعطيني نخلتك المائلة التي فرعها في دار فلان ولك بها نخلة في الجنة

فقال له الرجل ان لي نخلا كثيرا وما فيها نخلة اعجب الي ثمرة منها ثم ذهب الرجل فلقي رجلا هو ابن الدحداح كان يسمع الكلام من رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال .. يارسول الله اتعطيني ما اعطيت الرجل نخلة في الجنة إن انا اخذتها ؟

قال .. نعم فذهب الرجل فلقي صاحب النخلة فساومها منه فقال له اشعرت ان محمدا اعطاني بها نخلة في الجنة ؟ فقلت يعجبني ثمرها فقال له الأ خر اتريد بيعها ؟ قال لا الا ان اعطي بها مالا اظنه اعطي قال فما مناك ؟ قال اربعون نخلة قال له الرجل لقد جئت بعظيم تطلب بنخلتك المائلة اربعين نخلة ثم سكت عنه

فقال له انا اعطيك اربعين نخلة فقال له اشهد لي ان كنت صادقا فمر ناس فدعاهم فأشهد له بأربعين نخلة .. ثم ذهب الي النبي صلي الله عليه وسلم فقال يارسول الله ان النخلة قد صارت في ملكي فهي لك فذهب رسول الله صلي الله عليه وسلم الي صاحب الدار فقال ان النخلة لك ولعيالك

فأنزل الله تعالي

والليل اذا يغشي والنهار اذا تجلي وماخلق الذكر والأ نثي إن سعيكم لشتي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohameddiablawyer.ahladalil.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى