محمد دياب للمحاماة
نورتوا المنتدى بتشريفكم
محمد دياب للمحاماة

منتدى قانونى ثقافى

المواضيع الأخيرة
» القصد الجنائى فى جريمة التزوير
الأحد مارس 26, 2017 10:35 am من طرف Admin

» اركان جريمة التزوير ونصوص الاشتراك والمساهمة
الأحد مارس 26, 2017 9:32 am من طرف Admin

» أحكام نقض فى التزوير
الأحد مارس 26, 2017 9:18 am من طرف Admin

» حالات استحقاق الزوجة للنفقة
الإثنين يوليو 25, 2016 1:05 pm من طرف Admin

» الضرب البسيط دفوع واحكام
الإثنين مايو 02, 2016 1:49 pm من طرف Admin

» اهم احكام النقض في جنحة الضرب
الإثنين مايو 02, 2016 1:44 pm من طرف Admin

» برنامج صحابة المصطفى
الأحد يناير 31, 2016 3:22 am من طرف Admin

» الامتداد القانونى لعقد الإيجار القديم
السبت يناير 02, 2016 1:15 pm من طرف Admin

» لائحة الأحوال الشخصية للأقباط الأرثوذكسيين
الخميس ديسمبر 10, 2015 11:11 am من طرف Admin


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أسباب نزول كل سورة (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 أسباب نزول كل سورة (2) في الثلاثاء مايو 11, 2010 2:54 pm

Admin

avatar
مؤسس المنتدى
بسم الله الرحمن الرحيم

"إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا* فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ
إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا "

إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ

النَّصْر : الْعَوْن مَأْخُوذ مِنْ قَوْلهمْ : قَدْ نَصَرَ الْغَيْث الْأَرْض : إِذَا أَعَانَ عَلَى نَبَاتهَا , مِنْ قَحْطهَا
ثُمَّ قِيلَ : الْمُرَاد بِهَذَا النَّصْر نَصْر الرَّسُول عَلَى قُرَيْش ; الطَّبَرِيّ . وَقِيلَ : نَصَرَهُ عَلَى مَنْ قَاتَلَهُ مِنْ الْكُفَّار وَأَمَّا الْفَتْح فَهُوَ فَتْح مَكَّة

وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا

قَوْله تَعَالَى : " وَرَأَيْت النَّاس " أَيْ الْعَرَب وَغَيْرهمْ . " يَدْخُلُونَ فِي دِين اللَّه أَفْوَاجًا " أَيْ جَمَاعَات : فَوْجًا بَعْد فَوْج .

فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ

أَيْ إِذَا صَلَّيْت فَأَكْثِرْ مِنْ ذَلِكَ . وَقِيلَ :
مَعْنَى سَبِّحْ : صَلِّ ; عَنْ اِبْن عَبَّاس : " بِحَمْدِ رَبّك " أَيْ حَامِدًا لَهُ عَلَى مَا آتَاك مِنْ الظَّفَر وَالْفَتْح . "

وَاسْتَغْفِرْهُ " أَيْ سَلْ اللَّه الْغُفْرَان .
وَقِيلَ : " فَسَبِّحْ " الْمُرَاد بِهِ : التَّنْزِيه ; أَيْ نَزِّهْهُ عَمَّا لَا يَجُوز عَلَيْهِ مَعَ شُكْرك لَهُ
" وَاسْتَغْفِرْهُ " أَيْ سَلْ اللَّه الْغُفْرَان مَعَ مُدَاوَمَة الذِّكْر

عَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا قَالَتْ :
مَا صَلَّى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلاة بَعْد أَنْ نَزَلَتْ عَلَيْهِ سُورَة
" إِذَا جَاءَ نَصْر اللَّه وَالْفَتْح "
إِلا يَقُول :
سُبْحَانك رَبّنَا وَبِحَمْدِك , اللَّهُمَّ اِغْفِرْ لِي

إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا

أَيْ عَلَى الْمُسَبِّحِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ , يَتُوب عَلَيْهِمْ وَيَرْحَمهُمْ , وَيَقْبَل تَوْبَتهمْ .
وَإِذَا كَانَ عَلَيْهِ السَّلام وَهُوَ مَعْصُوم يُؤْمَر بِالِاسْتِغْفَارِ فَمَا الظَّنّ بِغَيْرِهِ ؟

سـورة الـنــصـر

عن ابن عباس قال .. لما أفبل رسول الله صلي الله عليه وسلم من غزوة حنين وأنزل الله تعالي

إذا جاء نصر الله

قال .. ياعلي بن أبي طالب ويا فاطمة قولا

اذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا

سورة المـسـد

عن ابن عباس قال .. صعد رسول الله صلي الله عليه وسلم ذات يوم الصفا فقال .. يا صباحاه فاجتمعت اليه قريش فقالو له مالك ..

قال .. أرأيتم لو أخبرتكم أن العدو مصبحكم أو ممسيكم أما كنتم تصدقون ؟

قالو .. بلي

قال .. فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد

فقال أبو لهب .. تبا لك الهذا دعوتنا جميعا ..

فأنزل الله عز وجل .. تبت يدا أبلي لهب وتب


سورة الكافرون

نزلت في رهط من قريش قالوا .. يا محمد هلم اتبع ديننا ونتبع دينك أي تعبد العتنا سنة ونعبد الهك سنة ، فإن كان الذي جئت به خيرا مما بأيدينا قد شركناك فيه وأخذنا بحظنا منه

وإن كان الذي بأيدينا خيرا مما في يدك قد شركت في أمرنا وأخذت بحظك

فقال .. معاذ الله أن أشرك به غيره ، فأنزل الله تعالي قل يأيها الكفرون

فغدا رسول الله صلي الله عليه وسلم الي المسجد وفيه الملأ من قريش ، فقرأها عليهم حتي فرغ من السورة ، فأيسوا منه عند ذلك
بسم الله الرحمن الرحيم

(قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ * لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * وَلا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ *
وَلا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ * وَلا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ* لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ )

وقيل في فضلها
عن فروة بن نوفل رضي الله عنه أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال :
يا رسول الله علمني شيئا أقوله إذا أويت إلى فراشي فقال :
( اقرأ قل يا أيها الكافرون فإنها براءة من الشرك ) رواه الترمذي وصححه الألباني / 2709

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( قل يا أيها الكافرون تعدل ربع القرآن ) حسنه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة / 586



قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ
أي قل يا محمد لهؤلاء الكفار الذين يدعونك إِلى عبادة الأوثان والأحجار

لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ
أي لا أعبد هذه الأصنام والأوثان التي تعبدونها
فأنا بريءٌ من آلهتكم ومعبوداتكم التي لا تضر ولا تنفع ولا تغني عن عابدها شيئاً


قُلْ
دليل على أنه مأمور بذلك من عند الله
وخطابه صلى الله عليه وسلم لهم بلفظ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ
ونسبتهم إلى الكفر -وهو يعلم أنهم يغضبون من أن يُنسبوا إلى ذلك

وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ
أي ولا أنتم يا معشر المشركين عابدون إلهي الحق الذي أعبده وهو الله وحده
فأنا أعبد الإله الحقَّ وهو الله ربُّ العالمين، وأنتم تعبدون الأحجار والأوثان
وشتان بين عبادة الرحمن، وعبادة الهوى والأوثان

وَلا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدتُّمْ
تأكيدٌ لما سبق من البراءة من عبادة الأحجار، وقطعٌ لأطماع الكفار

وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ
أي ولستم أنتم في المستقبل بعابدين إِلهي الحق الذي أعبده

لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ
أي لكم شرككم، ولي توحيدي، وهذا غاية في التبرؤ من عبادة الكفار
والتأكيد على عبادة الواحد القهار

قال المفسرون:
معنى الجملتين الأوليين:
الاختلاف التام في المعبود، فإِله المشركين الأوثان، وإِله محمد الرحمن،
ومعنى الجملتين الآخرتين:
الاختلاف التام في العبادة، كأنه قال: لا معبودنا واحد، ولا عبادتنا واحدة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohameddiablawyer.ahladalil.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى